You are here

الأخبار

Printer Friendly and PDF

مؤسسةمحمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة» تعلن تمديد فترة الترشيح لجائزة محمد بن راشد للمعرفة 2017

دبي
July 01, 2017

تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، رئيس مجلس أمناء جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة - العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية - تمديد فترة الترشيح لـ«جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة» في دورتها الحالية لعام 2017، حيث ستستمر المؤسسة في تلقي طلبات الترشيح عبر موقعها الإلكتروني www.knowledgeaward.com حتى نهاية أغسطس المقبل، وذلك بهدف إتاحة الفرصة لأكبر عدد من الأفراد والمؤسسات الراغبين بالمشاركة في الجائزة.

وتهدف الجائزة إلى تكريم الأفراد والمؤسسات من أصحاب الإسهامات المثمرة في مجال الفكر والمعرفة، والذين لهم دور بارز في النهوض بالقطاع المعرفي وساهموا في إنشاء اقتصادات مستدامة قائمة على العلوم في العالم.

وقال سعادة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، الأمين العام للجائزة: «نحن سعداء بالتفاعل الإيجابي الذي تشهده عملية الترشح للجائزة، والذي يظهر جلياً من خلال عدد الطلبات اللافت، والأصداء الإيجابية المصاحبة لعملية الترشيح في الأوساط العلمية حول العالم، والتي تعدت حدود دولة الإمارات والمنطقة لتأخذ صبغة عالمية بامتياز، ولتؤكد مجدداً أن دولة الإمارات باتت منارة للعلم والمعرفة، وبيئة حاضنة لأصحاب الفكر والعلم، ولها مساهمات كبيرة في إثراء الساحة الثقافية والفكرية العالمية».

وأضاف سعادته: «تعد الجائزة منصة لدعم الطاقات العربية والعالمية، وإبراز دور الفكر والمعرفة في نهضة المجتمعات، كما تعد فرصة للتشجيع على الابتكار والإنتاج المعرفي، ونطمح من خلال تكريم المتميزين في مجال المعرفة إلى تخليد نماذج وشخصيات يحتذى بها، تستطيع أن تلهم الأجيال القادمة بضرورة الارتقاء بالواقع المعرفي، وتشجيع البحث العلمي والأكاديمي».

ويأتي القرار بتمديد مدة الترشيح من أجل إتاحة الفرصة للمهتمين بالقطاع المعرفي من داخل وخارج الدولة على المشاركة وتقديم الابتكارات والإبداعات التي تخدم نشر وتعميم المعرفة، حيث تمكنت الجائزة -منذ الإعلان عن إطلاق دورتها الجديدة- من استقطاب عدد كبير من الترشيحات من مختلف البلدان حول العالم، من قبل الهيئات والمؤسسات والأفراد الناشطين في المجال المعرفي.

وتتضمن فئات الجائزة لهذا العام كلاً من: الأفراد سواء من داخل دولة الإمارات أو من خارجها، والجهات الحكومية والشركات والمؤسسات والجمعيات والهيئات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية، بغض النظر عن الجنس أو الجنسية أو العرق أو الدين، ويكون الترشح شخصياً أو اقتراح مرشح لنيل الجائزة، ولا يمكن ترشيح أي شخصية راحلة.

وتنص شروط الترشح للجائزة أن يكون للجهة أو الشخصية المرشحة إسهامات بارزة في مجال نشر المعرفة، إضافة إلى ضرورة إرفاق طلب الترشيح بسيرة ذاتية عن المرشح لا تتجاوز 1000 كلمة، مرفقاً بها رسائل مرجعية من شخصيات اعتبارية على صلة بمجال الترشيح، ويرفق طلب الترشيح بوثائق ومستندات داعمة حول إسهامات المرشح في مجال نشر المعرفة ومدى أهمية هذه الإسهامات، مع توضيح أسباب الترشيح، وذلك عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة، ويجوز الترشح عن أكثر من مجال من مجالات الجائزة، بينما لا يجوز الترشح بأكثر من عمل واحد ضمن أي مجال.

أما عن مجالات الجائزة فتتضمن الإنجازات المتعلقة بالمعرفة والتنمية والابتكار والريادة والإبداع، إلى جانب تطوير المؤسسات التعليمية والبحث العلمي، وتكنولوجيا الاتصالات، إضافة إلى الأدب والنشر والطباعة والتوثيق الورقي والإلكتروني، وغيرها من المجالات العديدة التي يحددها مجلس أمناء الجائزة.

ويتم قبول طلبات الترشيح المكتوبة باللغة العربية أو الإنجليزية حصراً على الموقع الإلكتروني www.knowledgeaward.com حتى نهاية أغسطس المقبل، وذلك ، فيما أعلنت المؤسسة أنه لن يتم قبول الطلبات التي لا تستوفي كامل الشروط. كما يحق لمجلس أمناء الجائزة سحب الجائزة من أي جهة نالتها في حال الإخلال بشروط الجائزة، أو الإخلال بأخلاقيات البحث العلمي، أو الأمانة العلمية أو الملكية الفكرية أو أي إخلال آخر يراه مجلس الأمناء.